مجلة تدريبية تهدف لتدريب طلاب الفرقة الثانية إذاعه وصحافة وتلفزيون بكلية التربية النوعية جامعه عين شمس على العمل الصحفى الألكترونى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الصحف البريطانية: انقسام بين الحداثيين والمحافظين داخل الحزب الجمهورى الأمريكى.. وتصاعد الغضب ضد الحزب الحاكم فى جنوب أفريقيا.. المجلس الوطنى السورى يبعد الشبهة الإسلامية بانتخاب رئيس مسيحى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالحميد كامل



عدد المساهمات : 175
تاريخ التسجيل : 06/11/2012
العمر : 25

مُساهمةموضوع: الصحف البريطانية: انقسام بين الحداثيين والمحافظين داخل الحزب الجمهورى الأمريكى.. وتصاعد الغضب ضد الحزب الحاكم فى جنوب أفريقيا.. المجلس الوطنى السورى يبعد الشبهة الإسلامية بانتخاب رئيس مسيحى   الأحد نوفمبر 11, 2012 2:02 pm



الجارديان
انقسام بين الحداثيين والمحافظين داخل الحزب الجمهورى الأمريكى

تحدثت الصحيفة عن الصدام داخل الحزب الجمهورى الأمريكى بعد هزيمة مرشحه فى الانتخابات الرئاسية الأمريكية، فيما وصفته بالحرب الأهلية الداخلية، وقالت إن الصدام بين المحافظين الأشداء والحداثيين سيحدد مصير الحزب.

وتشير الصحيفة إلى أن الجمهوريين الذين لا يزالوا يعانوا من هزيمة ميت رومنى وفشل محاولته الرئاسية فى الوصول إلى البيت الأبيض يرون الآن انهيارا فى شعبية حزبهم بين الجماعات العرقية التى تصعد بشكل سريع مثل اللاتينيين، وقطاعات ديموجرافية اجتماعية مهمة مثل الشباب. وفى ظل اقتصاد يصارع مع وجود 7.9% نسبة بطالة، وحيث يعتقد أكثر من نصف الناخبين أن البلاد تسير فى الاتجاه الخاطئ، فإن ماكينة الحزب الجمهورى التى كانت يوما تتمتع بكفاءة كبيرة لم تتمكن إلا من صياغة هزيمة مريرة.

ويوجه البعض الانتقادات للجمهوريين بأنهم فشلوا فى التغيير فى بلدهم التى أصبحت أقل اهتماما بالبيض وأكثر ليبرالية من الناحية الاجتماعية. ويعرف البعض داخل الحزب الجمهورى ذلك، ورغم استمرار المعاناة من هزيمة رومنى، إلا أن هناك معركة للخروج منها فى صفوف الجمهوريين. وهناك قطاع الحداثين الذين يفهمون أن الحزب لا يستطيع أن يظل ينظر إليه باعتباره جيتو للناخبين البيض. وفى المقابل، هناك المنحازين والغاضبين من نظام هجرة غير فعال ومصاب بالشلل، والذين يعتقدون أن رسالة حقيقية من المحافظة الشديدة هى التى ستنجح.

وتقول الجارديان إن تلك معركة على روح الحزب الديمقراطى، وقد بدأت أول طلقاتها. ويشير لارى هاس، المعلق السياسى والمساعد السابق للرئيس الأسبق بل كلينتون، إلى اعتقاده بأنه ستكون هناك حربا فعلية داخل الحزب الجمهورى.

وتمضى الصحيفة فى القول إن كثير من المراقبين يعتقدون أن الحزب الجمهورى لم يعد يستطيع أن يفوز بمنصب, فقد هيمن عليه متشدو الفوكس نيوز والنفوذ المتعدد لنجوم الإعلام اليمنى مثل جلين بيك وروس ليمب. ويعتقد هؤلاء إنهم ليسوا فى حاجة إلى التغيير بل يجب أن يحافظوا على نقاء إيديولوجيتهم ويطرحوا مرشحا محافظا بحق.. ورأى هؤلاء فى نجاح رومنى فشل أى مرشح معتدل لا يؤمن حقا بالمبادئ المحافظة التى يجب أن يتبناها من يريد الحصول على ترشيح الحزب.

الإندبندنت
تصاعد الغضب ضد الحزب الحاكم فى جنوب أفريقيا

فى الشأن الأفريقى، تناولت الصحيفة تراجع ثقة الشعب فى جنوب أفريقيا فى حزب المؤتمر الوطنى الأفريقى الذى أنهى نظام التمييز العنصرى "الأبرتايد" فى البلاد.

وتقول الصحيفة إن هذا الحزب يخسر قاعدته بين المواطنيين السود الذين أصبح الكثير منهم يشعر بإحباط متزايد فى انتظار تحقيق وعد "حياة أفضل للجميع" الذى قطعه الحزب على نفسه عندما فاز فى الانتخابات التاريخية متعددة الأعراق فى جنوب أفريقيا قبل 18 عاما.

وتشير الصحيفة إلى أن الإحباط من الحزب الحاكم تراكم عبر سنوات، لكنه زاد فى الأسابيع الأخيرة فى ظل اضطرابات عمالية مستمرة، وغالبا بشكل عنيف، وانتشرت فى جميع أنحاء البلاد منذ قيام الشرطة بقتل 34 من المضربيين فى منجم للبلاتين فى أغسطس الماضى، فى أعنف عمل من جانب الشرطة فى مرحلة ما بعد الفصل العنصرى.

وتمضى الصحيفة فى القول إن حزب المؤتمر الوطنى الأفريقى يواجها غضبا عاما من جميع وسائل الإعلام، واتهامات بالفساد وعدم الكفاءة والإسراف والابتعاد عن الجماهير الفقيرة فى جنوب أفريقيا, وحتى الشخصيات البارزة المناهضة للفصل العنصرى تنتقد صراحية قيادات الحزب وتشكك فى مصداقيته. فى حين أن منتقدين آخرين بينهم قيادات فى الحزب منقسمون ويواجه أزمة قيادة فى ظل ما يواجه الرئيس جاكوب زوما من مزاعم بسوء استغلال الأموال العامة لتجديد مقر إقامته الخاص.

ونقلت الصحيفة عن محلل سياسى فى جامعة كيب تاون بجنوب افريقيا، قوله إن شهر العسل قد انتهى الآن، وما نراه هو أن الأفارقة السود لم يعودوا مواليين بشكل أعمى لحزب المؤتمر، بل يشعرون بالغضب والخيانة.


الصنداى تليجراف
المجلس الوطنى السورى يبعد الشبهة الإسلامية بانتخاب رئيس مسيحى

قالت صحيفة الصنداى تليجراف إن المجلس الوطنى السورى الذى يمثل الحركة السياسة المعارضة الرئيسية فى البلاد ضد نظام الرئيس بشار الأسد، تحدى الاتهامات القائلة بأنه موجه إسلاميا، من خلال إنتخاب رئيس مسيحى من المعارضة.

وانتخب جورج صبرا كرئيس للمجلس الذى يتعرض لانتقادات متزايدة من قبل حلفائه الدوليين لكونه غير فعال فى القتال ضد النظام السورى، وأنه يخضع لسيطرة الإخوان المسلمين.

وقال صبرا من قاعة مؤتمر المعارضة فى الدوحة: "إن اختيار شخص مسيحى كزعيم للمجلس، يثبت أنه حينما يصرخ الشعب السورى فإنهم يكونون واحد".

وتلفت الصحيفة إلى أن فرصة صبرا ليصبح قائدا للمجلس، قد تقلصت قبيل يوم من انعقاد المؤتمر، حينما فشل فى الحصول على أصوات كافية من اللجنة التنفيذية بالمجلس الوطنى السورى، غير أنه قبيل ساعات قام وازيل شمالى، عضو اللجنة، بالتخلى عن مقعده لصبرا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الصحف البريطانية: انقسام بين الحداثيين والمحافظين داخل الحزب الجمهورى الأمريكى.. وتصاعد الغضب ضد الحزب الحاكم فى جنوب أفريقيا.. المجلس الوطنى السورى يبعد الشبهة الإسلامية بانتخاب رئيس مسيحى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
algeel algaede2012 :: قسم الأخبار :: اخبار الكليه :: اخبار محليه :: اخبار عالمية-
انتقل الى: