مجلة تدريبية تهدف لتدريب طلاب الفرقة الثانية إذاعه وصحافة وتلفزيون بكلية التربية النوعية جامعه عين شمس على العمل الصحفى الألكترونى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الصحف الأمريكية: خطاب الرئيس لم يقدم شيئًا.. ومصر تنزلق بشكل أعمق فى الاضطراب السياسى.. وثورتها تواجه خطر الضياع

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالحميد كامل



عدد المساهمات : 175
تاريخ التسجيل : 06/11/2012
العمر : 25

مُساهمةموضوع: الصحف الأمريكية: خطاب الرئيس لم يقدم شيئًا.. ومصر تنزلق بشكل أعمق فى الاضطراب السياسى.. وثورتها تواجه خطر الضياع    الجمعة ديسمبر 07, 2012 10:39 pm

نيويورك تايمز:
خطاب الرئيس لم يقدم شيئا ومصر تنزلق بشكل أعمق فى الاضطراب السياسى

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" إن مصر انزلقت بشكل أعمق فى اضطراب سياسى مع إلقاء الرئيس المحاصر محمد مرسى مسئولية اندلاع أعمال العنف أمام قصر الاتحادية يوم الأربعاء على "طابور خامس"، وتعهد بالمضى قدما فى الاستفتاء الذى أدى إلى معارك شوارع مميتة بين أنصاره ومعارضيه.

ورأت الصحيفة أن خطاب مرسى لم يقدم سوى تلميح إلى تنازل لكنه تمسك بشكل حازم بخطته فى الاستفتاء على الدستور فى موعده المقرر فى 15 ديسمبر المقبل، مشيرة إلى أن الخطاب استقبل بالرفض السريع بل والسخرية والدعوة إلى احتجاجات جديدة يوم الجمعة.

ولفتت الصحيفة إلى أن كثيرين قارنوا بين خطاب مرسى وخطاب سلفه المخلوع حسنى مبارك الذى دائما ما كان يتحدث عن الأيدى الخفية التى تقف وراء الاضطرابات العامة. فتحدث مرسى عن المستفيدين الفاسدين من استبداد مبارك الذين استأجروا بلطجية، وأن الوقت قد حان لمعاقبتهم بالقانون.

ومضت الصحيفة فى القول إن خطاب مرسى جاء بعد اشتباكات بين أنصاره والمعارضة العلمانية فى أسوأ اندلاع للعنف بين الفصائل السياسية.

ونقلت الصحيفة عن حسام بهجت، المدير التنفيذى للمبادرة المصرية للحقوق الشخصية قوله، إنه لم يكن يعتقد أبدا أنه سيقول هذا، لكن مبارك كان أكثر دهاء عندما يتحدث فى وقت الأزمة.

واعتبرت الصحيفة أن الاستقالات المتوالية فى هيئة مستشارى الرئيس، ثم قيادات التلفزيون وكذلك رفيق حبيب المسيحى نائب رئيس حزب الحرية والعدالة الذى كان أفضل معبر عن التزامها بالتسامح والتعددية.. دليلا على تعمق الأزمة.

وأضافت الصحيفة فى افتتاحيتها، تحت عنوان "عذاب مصر" إن الثورة تواجه خطر الضياع فى موجة من أعمال العنف واغتصاب السلطة والأحكام القضائية السيئة. وكان مساعدو الرئيس مرسى فى واشنطن هذا الأسبوع لترويج لبلادهم كنموذج ديمقراطى جديد فى العالم العربى، لكن الإعلان الدستورى الذى أصدره مرسى والذى وضع به نفسه فوق القانون أشعل هذه الأزمة.

ورأت الافتتاحية أن خطاب مرسى أدى إلى تعميق الأزمة مع اتهام المعارضة بالوقوف مع الفلول ورفضه التنازل عن الإعلان الدستورى. وأضافت إن الكثيرين فى مصر يتشككون بشدة فى جماعة الإخوان المسلمين ورؤيتهم للبلاد. وكان على مرسى أن يعمل بجد أكبر على ضم عناصر من المعارضة فى حكومته، وضمان أن تكون الجمعية التأسيسية ممثلة لكل المصريين وأن يكون هناك توافقا على الدستور قبل الاستفتاء عليه.

وخلصت إلى القول بأن السبيل الوحيد للتقدم فى هذه المرحلة هو تأجيل الاستفتاء وإلغاء الإعلان الدستورى، ولا يجب لمرسى أو معارضيه أن يسمحوا لهذه المواجهة الخطيرة والدفاع عن النفس بالاستمرار.

أسوشيتدبرس:
الأزمة الحالية اختبار لقدرة المعارضة بعيدا عن حشد المحتجين

وخلصت إلى القول إن السبيل الوحيد للتقدم فى هذه المرحلة هو تأجيل الاستفتاء وإلغاء الإعلان الدستورى، ولا يجب لمرسى أو معارضيه أن يسمحوا لهذه المواجهة الخطيرة والدفاع عن النفس بالاستمرار.

من جانبها، قالت وكالة أسوشيتدبرس إن مرسى الغاضب رفض إلغاء الاستفتاء على الدستور الذى أثار أسوأ أزمة سياسية فى مصر منذ عامين، مما أثار مجددا هتافات الشعب يريد إسقاط النظام، وقام المحتجون برفع أحذيتهم.

ولفتت الوكالة إلى أن مرسى قرأ خطابه المرفوض من المعارضة من ورق معد سابقا، وإن كان خرج عنه مرارا من أجل مزيد من التحسين، وارتدى رابطة عنق سوداء حدادا على الشهداء الستة الذين سقطوا فى اشتباكات الاتحادية.

وفى تقرير آخر، قالت أسوشيتدبرس إن الأزمة السياسية الأخيرة المتعلقة بالدستور تمثل اختبارا صعبا للمعارضة العلمانية وهل تستطيع أن تحافظ على وحدتها وتحقق أى شىء آخر سوى إحضار الحشود فى الشوارع للاحتجاج.

وأضافت أن الرئيس مرسى فى ظل ما يواجهه من احتجاجات أكبر وأكثر عنفا، يعانى من ضرر بمصداقيته كرئيس لكل المصريين. لكن مع ذلك يستعد مرسى لفوز آخر هذه المرة فى الاستفتاء على الدستور المختلف عليه والمقرر فى 15 ديسمبر الجارى.

ويقول ضياء رشوان، مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، إن مرسى يدرك أنه يواجه معارضة لا تتفق على شىء واحد، مشيرا إلى ضعف الجماعات اليسارية والليبرالية التى وقفت وراء الثورة العام الماضى.

ومدى اتحاد المعارضة سيحدد مستقبلها وبالتالى مصير البلاد التى لم تشهد انقساما مماثلا من قبل. والخطر هو ما إذا كانت مصر سترضخ لإرادة الإسلاميين وتصبح تدريجيا دولة إسلامية، أو تستقر على أرضية وسطية تميل نحو الإسلام مع التمسك بحقوق المرأة والأقلية المسيحية.

وعلى المعارضة أن تعلن خطوتها القادمة غير الدعوة إلى الاحتجاجات فى الشارع، وما لم يكشف عنه بعد هو خططها بشأن ما إذا كانت ستقاطع الاستفتاء على الدستور أم ستصوت بـ "لا"، لكن ما يبدو مؤكدا على أية حال، افتراضيا، هو أنه أيا كانت الخطوة التى ستقوم بها المعارضة، فإن التصويت على الاستفتاء سيكون بـ نعم".

وتشير الوكالة إلى أن المقاطعة ستعنى نصرا سهلا لمرسى وأنصاره بما أن قاعدتهم ستصوت بنعم، إلا أن نسبة الإقبال الضعيفة على التصويت يمكن أن تقضى على شرعية الوثيقة وتدل على أن زخم المعارضة لا يزال موجودا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الصحف الأمريكية: خطاب الرئيس لم يقدم شيئًا.. ومصر تنزلق بشكل أعمق فى الاضطراب السياسى.. وثورتها تواجه خطر الضياع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
algeel algaede2012 :: قسم الأخبار :: اخبار الكليه :: اخبار محليه :: اخبار عالمية-
انتقل الى: